انخفضت قراءة مديري المشتريات الخاص بالقطاع الحاص غير المرتبط بالطاقة في قطر خلال شهر سبتمبر 2022 إلى 50.7 نقطة، مقارنة بـ53.7 نقطة في أغسطس السابق، وفق بيان إس أند بي جلوبال اليوم الأربعاء.

وعزا البيان الانخفاض بشكل رئيسي إلى انخفاض الطلبات الجديدة مجدداً بجميع القطاعات الفرعية الخاضعة للمراقبة والتي سجلت انخفاضاً في المبيعات، فقد جاء قطاع الإنشاءات في المرتبة الأولى، مع إشارة أعضاء اللجنة إلى إيقاف العملاء تنفيذ المشاريع بسبب تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم.

ورغم تراجع الطلبات الجديدة سعت الشركات القطرية إلى زيادة إنتاجها في سبتمبر، وارتفع النشاط التجاري للشهر السابع والعشرين على التوالي وكان الارتفاع الأخير ملحوظاً، كما كان معدل نمو مؤشر الإنتاج أعلى من متوسط الدراسة على المدى الطويل وسط توقعات بتحسن النشاط التجاري بالأشهر المقبلة.

وواصلت الشركات القطرية شراء مستلزمات الإنتاج في نهاية الربع الثالث من العام بمعدل طفيف، مع انخفاض المخزون المحتفظ به بدرجة طفيفة، مع ارتفاع معدل تضخم إجمالي أسعار مستلزمات الإنتاج بدرجة طفيفة ووتيرة أدنى من متوسط الدراسة على المدى الطويل.

ورغم ذلك رفعت الشركات القطرية أعداد الموظفين سعياً إلى تخفيض التكاليف، وأشار تراجع الأعمال غير المنجزة إلى عدم الاستغلال الكامل للقدرات الإنتاجية بواسطة شركات القطاع الخاص القطري غير المرتبط بالطاقة.

وتحسن أداء الموردين في سبتمبر، مع تمكنهم من التسليم خلال مواعيد أقصى للشهر الخامس على التوالي، زادت بطولة كأس العالم لكرة القدم المقبلة في قطر من ثقة الشركات القطرية، أملاً بأن تقود زيادة النشاط السياحي في الأشهر المقبلة إلى نمو النشاط التجاري لشركات القطاع الخاص القطري غير المرتبط بالطاقة، فقد وصل مستوى الثقة لأعلى مستوى منذ عام.

 

 

ولفتت الدراسة إلى أن تخفيض الشركات المالية القطرية أعداد موظفيها للشهر الثاني على التوالي بمعتدل معتدل، وانخفض إجمالي أسعار مستلزمات الإنتاج وإن كان بوتيرة طفيفة.

وارتفعت أسعار البيع بدرجة طفيفة، وظلت الشركات واثقة من نمو النشاط الجاري بالعام المقبل، مع تقديمها توقعات إيجابية رغم انخفاض الثقة عن شهر أغسطس 2022.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *